واجبات وحقوق الموظف العام – 2

استكمالاً لما عرضناه في مقالنا السابق ( حقوق وواجبات الموظف العام ) حسبما وردت بنظام الخدمة المدنية السعودي ، ولما كان ما تحدثنا فيه سابقاً اقتصر على واجبات الموظف العام فقط، نود التعريج على حقوقه  استكمالا للمقال المشار إليه وذلك على النحو التالي:
تتمثّل حقوق الموظف العام في الحصول على راتبه  والعلاوات، والترقية إلى درجة أعلى من الدرجة التي يشغلها، واستحقاقه للبدلات والمكافآت، وحقه في الحصول على إجازات يحددها النظام، وكذلك حقه في الاعارة وفيما يلي نتعرض لهذه الحقوق بشيء من التفصيل كما يلي :
الراتب:  هو المقابل المادي الذي يستحقه الموظف من الإدارة التي يعمل بها مقابل قيامه  بالعمل، وهو مبلغ نقدي يحدده النظام ويستحقُّه بصفة دورية  في نهاية كل شهر، ولا يستحق الموظف راتبه بمجرد صدور قرار تعيينه في الوظيفة، ولكن يبدأ استحقاقه له من تاريخ استلامه ومباشرته للعمل .
ونصت (م/20) من نظام الخدمة المدنية على “عدم جواز الحجز على راتب الموظف إلا بأمر من الجهة المختصة، كذلك حدد ت قيمة ما يجوز الحجز عليه من الراتب في حدود لا تتجاوز الثلث من صافي الراتب الشهري فيما عدا دين النفقة ”  ولما كان الراتب يُستحق في مقابل العمل الذي يؤديه الموظف، لذلك فإن أيام الغياب التي لا يُباشر فيها الموظف عملاً لا يستحق عنها أجرا (م/21)، وذلك فيما عدا بعض أنواع الإجازات المرضية، فإن الموظف يستحقُ عنها أجر.
العلاوة السنوية : هي مبلغ من المال يمثل زيادة تُضاف سنويا  على الراتب وتصبح عنصراً من عناصره، وتزداد قيمة العلاوة كلما ازدادت درجة أو مرتبة الموظف في السلم الإداري، وتُسمى هذه العلاوة بالعلاوة الدورية.
العلاوة التشجيعية : هي مبلغٌ من المال يُعادل نفس قيمة العلاوة  الدورية للموظف، وهذه العلاوة كما يدل عليه اسمها الهدف منها تشجيع الموظف على الاجتهاد في وظيفته بمكافأته وحث غيره للاقتداء به، وهذه العلاوة تُمنح بقرار من الوزير المختص.
علاوة الترقية: وهي مبلغ نقدي يحصل عليه الموظف عند ترقيته من  درجة أو مرتبة إلى أخرى أعلى منها.
  الترقية : وتحتوي في مضمونها على ميزتين مهمتين بالنسبة  للموظف هما:
الأولى : التقدير الأدبي للموظف المرقى ، حيث تنقله الترقية من  وظيفته إلى وظيفة أخرى أعلى منها في المستوى، وبها يصعد درجات السلَّم الإداري، فيتقلَّد وظائف تزداد أهمية من حيث الاختصاصات والمسؤوليات عن وظيفته المرقى منها.
الثانية:  التقدير المالي ، حيث يزداد راتب الموظف عند ترقيته فيحصل على أول راتب درجة الوظيفة المرقى إليها.
البدلات والمكافآت والتعويضات:
البدلات:  هي مبالغ نقدية تصرف للموظف نظير زيادة الأعباء المالية عند قيامه بعمل رسمي في غير محل عمله، وتحدد قيمة البدل عن طريق اللائحة التنفيذية ، وهو ما نصت عليه (م/22) من نظام الخدمة المدنية بقولها : “يُصرف للموظف المنتدب في مهمة رسمية بدل نقدي عن كل يوم يقضيه خارج عمله داخل المملكة أو خارجها، وفْق الفئات التي تُحددها لائحة البدلات”.
ومن البدلات الأخرى بدل الانتقال، وهو مبلغ نقدي يستحقُّه الموظف شهرياً حسب فئات حدتها اللائحة (م/27- 2)، وبدل العدوى أو الضرر، ويصرف لبعض فئات الموظفين الذين يتعرضون بحكم عملهم وبصورة مباشرة للضرر أو العدوى في إحدى الجهات التي حددتها اللائحة ، وبدل خطر يُصرف للموظفين الذين تقتضي طبيعة عملهم التعرض للخطر.
المكافآت : يستحق الموظف مكافأة في صورة مبلغ نقدي تحدده وتحدد شروط استحقاقه اللوائح عن الساعات الإضافية التي يعمل فيها خارج وقت الدوام الرسمي وأثناء العطلات الرسمية.
التعويضات:  وتتمثَّل التعويضات في الآتي:
 – تعويض الوفاة، أو الإصابة بعجز أو عاهة تمنع الموظف بصورة قاطعة إذا  تم ذلك بسبب العمل.
– تعويض الانتقال من بلد إلى آخر.
 – تعويض قيمة تذاكر السفر، وفي الحالات التي تؤمن الإدارة للموظف تذاكر السفر يجوز صرف قِيمَتها من الدرجة السياحية مهما كانت مرتبة الموظف.
 – تعويض الخروج من الخدمة لأسباب محددة، في الحالات الآتية:
• التنسيق من الخدمة في حالة إلغاء الوظيفة، وعدم إمكان نقل الموظف  إلى وظيفة أخرى مماثلة لها.
• الإحالة إلى التقاعد بسبب العجز عن العمل.
• الإحالة إلى التقاعد لبلوغ السن النظامية.
• الوفاة.    
الإجازات والإعارة:  يتمتع الموظَّف العمومي بعدة أنواع من الإجازات،  بعضها براتب كامل، وبعضها بجزء من الراتب أو بدون راتب، وذلك حسب الأحوال.
الإجازات :
-العطلات الرسمية:  وهي تشمل عطلة عيد الفطر، وعطلة عيد الأضحى
-الإجازات العادية : ومدتها ثلاثون يوما يستحقُّها الموظف عن كل سنة  خدمة يقضيها في الوظيفة، وهذه الإجازة بمرتب كامل ويدفع مقدما حسب آخر راتب كان يتقاضاه الموظف، وهذه الإجازة من حق الموظف تحديد موعد طلبها، ولا يجوز تأجيلها لمدة أكثر من ثلاث سنوات فقط وفي حالة الضرورة.
-إجازة طارئة:  أجازت اللائحة للموظف الحصول على إجازة لأسباب طارئة مدتها خمسة أيام متصلة، وذلك بعد موافَقة الرئيس الإداري، وبشرط ألا يزيد عن عشرة أيام في السنة المالية الواحدة.
– إجازة مرضية:  للموظف الحق في الحصول على إجازة مرضية أثناء  مدة خِدمته في الوظيفة، وقد حددت هذه المدة على الوجه التالي : ثلاثة أشهر بمرتب كامل، وثلاثة أشهر بنصف مرتب، وثلاثة أشهر بربع مرتب، وستة أشهر بدون مرتب، وهذه الإجازة يستحقُّها الموظف لمرضه في مدة ثلاث سنوات، ويبدأ احتساب مدة استحقاقها من تاريخ بداية الإجازة المرضية، وقد نصت اللائحة على أن الجهة الإدارية التي يتبعها الموظف تقوم بصرف مرتب الإجازة المرضية مقدما بناءً على طلبه بشرطين:
الأول : ألا تقل مدة الإجازة المرضية عن شهر.
الثاني : أن يكون قد تم منحه الإجازة المرضية وفْق لائحة التقارير الطبية.
– إجازة دراسية : يحق للموظف الحصول على إجازة بسبب الدراسة  بدون مرتب بشروط محددة، هي:
أ-أن يكون حاصلاً على شهادة الدراسة الثانوية أو ما يُعادلها.
ب-أن يكون قد أمضى في الخدمة ثلاث سنوات، وكانت تقاريره فيها بتقدير  جيد على الأقل.
ج-أن يكون موضوع دراسته له علاقة بالعمل في الجهة التي يعمل بها.
– إجازة استثنائية : قد يحتاج الموظف في فترة خدمته في الوظيفة إلى  إجازة طويلة تتجاوز في مدتها رصيده من الإجازات العادية، وذلك لتصريف شأن من شؤونه الخاصة، فإذا لم يتمكن من الحصول على مثل هذه الإجازة، فإنه يقَع بين خيارين : إما أن يهمل شأنه ويضحي بمصالحه، أو يستقيل ويترك الوظيفة، وتيسيراً على الموظفين فقد خُول الوزير سلطة منح الموظف إجازة استثنائية لمدة ستة أشهر خلال ثلاث سنوات بدون مرتب، وذلك إذا طلبها الموظف لأسباب معقولة قدرها الوزير.
– إجازة الوضع:  هذه الإجازة خاصة بالمرأة الموظفة الحامل، وتستحقُّها  لتضع مولودها، مدتها ستون يوماً بمرتب كامل.
– إجازة عدة الوفاة:  للزوجة العاملة التي يتوفى عنها زوجها إجازة عدة  وفاة مقدارها أربعة أشهر وعشرة أيام بمرتب كامل، وذلك تطبيقًاً لمبادئ الشريعة الإسلامية، وتصديقًا لقول الله – سبحانه وتعالى -: ﴿ وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا ﴾ البقرة: 234.
الإعارة:
الإعارة تعني قيام الموظف بالعمل لدى جهة عمل أخرى بخلاف الجهة المعين فيها أصلاً، وقد تكون هذه الجهة المعار إليها مؤسسة خاصة، أو عامة، أو حكومة، أو هيئة دولية، مع احتفاظ الموظف المعار بوظيفته الأصلية بكل مزاياها وحقوقها مع عدم استلامه راتبه الذي يقوم باستلامه من الجهة المعار إليها، والتي يعمل فيها من تاريخ الإعارة.
ولا يجوز إعارة الموظف الذي أنهى مدة إعارته قبل مضي ثلاث سنوات على الأقل من تاريخ الإعارة السابقة، وينقطع راتب الموظف المعار اعتبارا من تاريخ تركه العمل في وظيفته الأصلية حتى يعود إلى استلام عمله من جديد، ولكن فيما عدا استلام الراتب يحتفظ الموظف بوظيفته ومرتباته الأصلية طوال مدة الإعارة، ولا يجوز شغلها بغيره عن طريق التعيين أو الترقية أو النقل، لأنَّه بالرغم من إعارته إلا أنه ما زال يشغل وظيفته المعار منها حكما، وإذا ما تقدم الموظف المعار واجتاز امتحان مسابقة بنجاح أو تمت ترقيته إلى مرتبة أعلى، فانه يجب عليه العودة إلى عمله.
والله ولي التوفيق ,,,

جميع الحقوق محفوظة لمكتب التويم