القضاء المستعجل في النظام السعودي -5

سبق وأن تناولنا في المقالات السابقة الحديث عن الدعاوى المستعجلة التي وردت في المادة: (206) من نظام المرافعات الشرعية ولائحته التنفيذية ، وسوف نستكمل في هذا المقال الحديث عن مواعيد الحضور في الدعاوى المستعجلة ، ثم بيان خصائص الحكم المستعجل وحجيته على النحو التالي :

مواعيد الحضور في الدعاوى المستعجلة:

يكون موعد الحضور في الدعاوى المستعجلة 24 ساعة ويجوز في حالة الضرورة القصوى نقص هذا الموعد بأمر من المحكمة التي تنظر الدعوى .(مادة/ 207 من نظام المرافعات الشرعية).

ويكون التبليغ في الدعاوى المستعجلة بالطرق المعتادة والتي نص عليها نظام المرافعات الشرعية، وعند نقص الموعد عن 24 ساعة فيشترط أن يحصل التبليغ للخصم نفسه أو وكيله في الدعوى نفسها، وأن يكون بإمكانه الوصول للمحكمة في الوقت المحدد.

وإذا تم التبليغ وفقاً للقواعد المذكورة أعلاه وحسب ما نص عليه نظام المرافعات الشرعية فلا يعاد التبليغ مرة أخرى، بل تنظر المحكمة في الدعوى وتحكم فيها.(مادة/ 207) من اللائحة التنفيذية لنظام المرافعات الشرعية.

خصائص الحكم المستعجل وحجيته:

يتصف الحكم المستعجل بعدة خصائص أهمها:-

(أ) انه نافذ نفاذاً معجلاً بقوة النظام حتى لو لم يرد النص في الحكم على ذلك وحتى لو كان الحكم قابلاً للطعن فيه بالاستئناف، أو حتى لو تم الطعن فيه بالفعل أمام محكمة الاستئناف .

(ب) إن حجية الحكم المستعجل حجية مؤقتة لأنه تم الحكم في الدعوى المستعجلة لمراعاة ظروف طارئة، فإذا زال الخطر الذي استدعى الحكم المستعجل زالت حجية الحكم بزوال مقتضاه، ولأن الحكم المستعجل يتحفظ على واقع بحال ما هو عليه حتى يتم تقديم دعوى في موضوع وأصل النزاع، وذلك بخلاف حجية الحكم العادي الصادر في موضوع النزاع، فله حجية ثابتة.

(ج) لا يجوز للقاضي الذي أصدر الحكم أو القرار المستعجل أن يعدل عما حكم به بقرار ثانٍ خلاف ما قضى به أولاً كدعوى أو حكم مستعجل، وليس لأحد طرفي الخصوم في الدعوى المستعجلة أن يرفع دعوى ثانية في نفس موضوع الدعوى المستعجلة الأولى، أما إذا حصل تغيير في أسباب الدعوى المستعجلة ودواعي الحكم الصادر فيها جاز للدائرة أو القاضي  أن يعدل عن قراره أو يُغير  فيه.

(د) ليس للحكم المستعجل أي حجية أمام المحكمة عند نظرها للموضوع، فلها أن تأخذ به، ولها أن تتركه ، بل لها أن تعدل عن الحكم المستعجل أو تغير فيه أو تلغيه، ويستثنى من ذلك الأحكام المستعجلة الصادرة في دعاوى إثبات الحالة، وتقرير الخبراء فهذه لها اعتبار في الخصومة أمام محكمة الموضوع ناظرة الدعوى الأصلية، وحتى لو كانت هذه المحكمة غير ملزمة بالأخذ بهذه الأحكام والتقارير، لأن الحال التي ثبتت بالحكم، أو تقرير الخبير أصبحت واقعة من وقائع الدعوى، حتى لو لم يأخذ بها في الخصومة.

(هـ) لا تقبل الدعوى المستعجلة إذا صدر في موضوع الدعوى حكم، وهذا الحكم كان حائزاً على قوة الأمر المقضي في أصل الحق المدعى به، لأن هذا الحكم يغني عن الحكم المستعجل.

وبهذا المقال نختم حديثنا عن القضاء المستعجل في ضوء نظام المرافعات الشرعية بالمملكة، بعد أن تحدثنا عن ماهيته، وطبيعته ، وأهم شروطه، وأهم حالاته وأنواعه، وعن إجراءاته ومدده، وأهم خصائصه وحجية الحكم الصادر فيه .

وفي النهاية نأمل أن نكون قد أسهمنا ولو بالقدر اليسير ، في إفادة قارئنا الكريم عن القضاء المستعجل لما لمعرفته من أهمية قصوى في زيادة الوعي الثقافي القانوني لكافة الأفراد .

وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

جميع الحقوق محفوظة لمكتب التويم